سبتمبر 17 2019

الهلال الأحمر التركي يشتري سيارات فارهة بأموال تبرعات

أنقرة - اشترت مؤسسة الهلال الأحمر التركي سيارات دفع رباعي فارهة بقيمة ثلاثة ملايين وسبعمائة ألف ليرة تركية (643 ألف دولار أميركي) مصدرها تبرع من برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة وذلك بغرض "مساعدة أجانب" يعيشون داخل البلاد.

وكشف برنامج الغذاء العالمي أن الهلال الأحمر التركي، وهو أكبر مؤسسة "إغاثية" غير حكومية في تركيا والتي واجهت انتقادات حادة بسبب مزاعم فساد وزيادة كبيرة في رواتب مسؤولي مجلس إدارتها، قد اشترت سيارات فارهة من أموال إعانات قدمها البرنامج التابع للأمم المتحدة بغرض مساعدة أجانب يعيشون داخل البلاد.

وذكر تقرير صدر في صحيفة جمهورييت التركية أن عشرا من سيارات الدفع الرباعي، وبينها سيارتان فارهتان، قد اشتراهما الهلال الأحمر التركي بقيمة ثلاثة ملايين وسبعمائة ألف ليرة تركية (643 دولار أميركي) في إطار مشروع التكافل الاجتماعي للأجانب.

وقال التقرير أيضا إن الأموال مصدرها تبرعات برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة بغرض "مساعدة أجانب محتاجين وتلبية احتياجاتهم بطريقة كريمة."

ووفقا للتقرير، فإن تبرعات برنامج الغذاء العالمي التي أرسلت إلى المجلس الإداري لمؤسسة الهلال الأحمر التركي وضعت تحت سيطرة نائب رئيسها كرم كيميك واستخدمت لشراء السيارات تحت مسمى "مشتروات عاجلة".

وزعم الهلال الأحمر التركي مؤخرا أن من الضروري أن يتمكن مسؤولوه من الوصول بسهولة إلى مناطق ريفية. وقال الهلال الأحمر التركي "نتيجة للمفاوضات الخاصة بميزانية 2018 مع برنامج الغذاء العالمي، تم تخصيص مبلغ ثلاثة ملايين وسبعمائة ألف ليرة تركية لشراء سيارات يتم استخدامها في إطار المشروع."

وأضاف "في إطار برنامج التكافل الاجتماعي للأجانب، تمت الموافقة على شراء سيارات الدفع الرباعي، التي ستستخدم في الأنشطة المذكورة وتسهيل الوصول إلى المناطق الريفية."

وفي الأسبوع الماضي، تبين أن جميع أعضاء مجلس إدارة الهلال الأحمر التركي تقريبا تربطهم صلات قرابة مع بعضهم البعض أو علاقات قوية بحزب العدالة والتنمية الحاكم وكذلك بالمؤسسات الإسلامية التي يتولى إدارتها أبناء الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

ونظم كرم كينيك نائب رئيس مؤسسة الهلال الأحمر التركي حملة دعاية لصالح بن علي يلدريم مرشح حزب العدالة والتنمية لمنصب رئيس بلدية إسطنبول خلال الانتخابات المحلية التي جرت في وقت سابق هذا العام.

وفي عام 2012، كشف كرم كينيك بفخر عن زيارته لرجل الدين التركي فتح الله غولن المقيم بالولايات المتحدة، والذي تعتبره تركيا المشتبه به الأساسي في محاولة الانقلاب العسكري الفاشلة التي وقعت في تركيا عام 2016.

وواجه الهلال الأحمر التركي كذلك انتقادات بسبب التسلط الموجود داخله والزيادة الكبيرة في رواتب أعضاء مجلسه إدارته، وكذلك بسبب مزاعم فساد.

Related Articles

مقالات ذات صلة

İlgili yazılar