Tiny Url
http://tinyurl.com/yaveksce
ilhan Tanir
يناير 08 2019

بومبيو: أردوغان وعد ترامب بحماية القوات الكردية

قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وعد الرئيس الأميركي دونالد ترامب "بحماية" المقاتلين الأكراد السوريين المتحالفين مع الولايات المتحدة.
ومنذ أن ذهبت الولايات المتحدة لإنقاذ مدينة كوباني السورية الكردية في أغسطس عام 2014، قاتلت إلى جانب وحدات حماية الشعب الكردية السورية ضد تنظيم الدولة الإسلامية.
وفيما بعد، تم إنشاء تحالف أوسع يحمل اسم قوات سوريا الديمقراطية ليشمل مزيداً من القوات العربية المحلية. ومع ذلك، فقد كانت قوات حماية الشعب الكردية السورية قوة مهيمنة داخل التحالف منذ تشكيله في عام 2015. وترى أنقرة أن وحدات حماية الشعب الكردية امتداد لحزب العمال الكردستاني المحظور، الذي يخوض تمرداً داخل تركيا منذ عقود. وتضع أنقرة الوحدات والحزب على قائمة المنظمات الإرهابية. ومع ذلك، تشكل وحدات حماية الشعب الكردية السورية العمود الفقري للتحالف المدعوم من الولايات المتحدة في الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية.
وأثارت تصريحات بومبيو بأن ترامب أمر فريقه بحماية الأكراد السوريين من "الذبح" اهتماماً واسعاً في تركيا والمنطقة، وقد أدانها مسؤولون أتراك، بمن فيهم إبراهيم كالين المتحدث باسم أردوغان.
كما أن مستشار ترامب للأمن القومي جون بولتون موجود أيضاً في أنقرة ومن المقرر أن يجتمع مع الرئيس التركي اليوم الثلاثاء. ووفقاً لتصريحات بولتون الأخيرة من إسرائيل، يبدو أن واشنطن قد أضافت شرطاً جديداً قبل الانسحاب بالكامل من المنطقة يتمثل في أنها ترغب في تلقي تأكيدات من أنقرة بأن القوات الكردية في شمال سوريا لن تواجه هجوماً من القوات التركية.
وردّاً على سؤال بشأن ما إذا كان يمكن الوثوق بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان في عدم مهاجمة الأكراد المدعومين من الولايات المتحدة في سوريا، قال بومبيو لمحطة (سي.إن.بي.سي) يوم الاثنين "قام أردوغان بهذا التعهد للرئيس ترامب.. بأن الأتراك سيواصلون التصدي لتنظيم الدولة الإسلامية بعد انسحابنا، وبأن الأتراك سيضمنون حماية أولئك الذين حاربنا معهم والذين ساعدونا في التصدي لتنظيم الدولة الإسلامية".
وأضاف بومبيو أيضاً أن السبب وراء وجود بولتون مستشار ترامب للأمن القومي في تركيا هو "لإجراء حوار مع الأتراك بشأن كيفية تحقيق ذلك في ضوء انسحاب الولايات المتحدة".
وعندما سئل عما إذا كان يثق في أردوغان شخصياً، قال بومبيو: انظروا، شعوري في كل هذه الأشياء في عالمي على المستوى الدولي هو أنه يتعلق بالأفعال على الأرض، فالأمر يتعلق بالأفعال، وهذا ما نقوم به بالفعل. الالتزامات مهمة، ومن ثم التأكد من أننا نتابع تلك الالتزامات مهم للغاية. هذا صحيح لكثير من الأطراف، بما في ذلك تركيا حليفتنا في حلف شمال الأطلسي.
وسُئل بومبيو أيضاً عما إذا كان يرى أردوغان "حليفاً موثوقاً" الأسبوع الماضي لكنه اختار ألا يقدم إجابة مباشرة على السؤال. وبدلاً من ذلك، قال بومبيو للصحافة الأميركية "لذلك لا يزال أمامنا الكثير من العمل مع الأتراك. إنهم شركاء في حلف شمال الأطلسي. وهناك أماكن يدعمون فيها للغاية الأمور التي يهتم بها الأميركيون والتي تحافظ على سلامة الأميركيين".


يمكن قراءة المقال باللغة الإنكليزية أيضا: